وقعت الإمارات العربية المتحدة والبحرين اتفاقا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وذلك في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووصف ترامب الحدث بأنه "يوم غير عادي للعالم، سيضع التاريخ في مسار جديد"، وأشاد بما سماه "فجر شرق أوسط جديد".

وأشادت كل من الإمارات والبحرين والكيان الصهيوني بالاتفاقات ووصفتها بأنها تاريخية.

وتعد الإمارات والبحرين ثالث ورابع دولة عربية على التوالي تعترف بما يسمى باسرائيل منذ تأسيسها عام 1948.

وشكر وزير خارجية الإمارات، الشيخ عبدالله بن زايد، نتنياهو على تجميد خطته لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

من ناحيتهم دان الفلسطينيون الاتفاقيات التي اعتبروها خيانة، واندلعت احتجاجات في الضفة الغربية وغزة.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني قد قال، أمس، إن التوقيع على الاتفاق سيكون " يوما أسود على الأمة العربية".

لكن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال إن الفلسطينيين سيعودون إلى طاولة المفاوضات قريبا.

ويأمل ترامب أن تحذو دول عربية أخرى حذو الدولتين الخليجيتين، لكن الفلسطينيين يحثون الدول العربية على عدم القيام بذلك، طالما بقي صراعهم دون حل.

يشار إلى أن معظم الدول العربية قاطعت ما يسمى بإسرائيل، وأصرت على عدم إقامة علاقات معها إلا بعد تسوية النزاع الفلسطيني.

تعليقات فايسبوك