يترقب العراق وصول السحابة الغازية السامة من ثاني أكسيد الكبريت، المنبعثة من بركان إتنا في جزيرة صقلية الإيطالية، وقد نأت الجهات المعنية كدوائر وهيئات الأنواء الجوية والرصد الزلزالي، في كل من بغداد وأربيل بنفسها، عن البت في الموضوع بدعوى عدم الاختصاص.

ودفعت السلطات العراقية بأن المسألة تتصل بوزارة الصحة والبيئة في الحكومة، وبهيئة حماية وتحسين البيئة في حكومة إقليم كردستان العراق.

ووصلت بالفعل كتلة هائلة من غاز ثاني أكسيد الكبريت الناجم عن ثوران البركان الإيطالي إلى عدد من الدول العربية.

وذكر موقع "أدمبلاتفورم" صورا تظهر وصول بعض من هذه الكتلة إلى العراق.

مخاطر التهيج

ومما يزيد من خطورة غاز ثاني أكسيد أنه لا توجد رائحة قوية له ولا يمكن للبشر رؤيته بالعين المجردة، والتعرض له يؤدي إلى أعراض مثل تهيجات في العين والأنف.

وإزاء ذلك، دعا خبراء بيئيون وأطباء المواطنين العراقيين لتوخي الحذر، خاصة من يعانون من أمراض تحسسية في الجهاز التنفسي، كالربو، وطالبوهم بضرورة ارتداء الكمامات، والبقاء في المنازل قدر المستطاع، وإغلاق النوافذ منعا للتسرب المحتمل للغاز داخل البيوت، أقله لفترة يومين.

ومن المتوقع أن تزول السحابة من الأجواء العراقية، خلال أقل من 48 ساعة.

تعليقات فايسبوك