عبّرت النقابة التونسية للفلاحين عن تضامنها ومساندتها لكل مربيي الماشية المتضررين من جراء مرض اللسان الأزرق.

واعتبرت النقابة في بيان لها أمس الجمعة أن إلغاء التلقيح في السنوات الماضية كان وراء هذه الكارثة، مشيرة إلى أن ذلك يستوجب إعادة برمجته في أقرب الآجال.

 كما طالبت المصالح الحكومية بالتعويض العاجل للمربّين المتضررين واتخاذ التدابير اللازمة لحماية المنتجين والقطيع وضمان ديمومة القطاع خاصة وأنه جزء لا يتجزأ من مسار تحقيق الاكتفاء الغذائي.

 وتجدر الإشارة الى أن وزارة الفلاحة قد أعلنت ظهور عدة بؤر لمرض اللّسان الأزرق لدى الأغنام والأبقار بالمناطق الرّطبة وخاصّة بولايات الوسط والسّاحل، موضحة ان هذا المرض لا ينتقل إلى الإنسان ومستوطن في بلادنا منذ سنة 1999 وموجود ببلدان الحوض الأبيض المتوسط والبلدان الإفريقيّة ولا تتجاوز نسبة الإصابة به 5% ونسبة النفوق 1 % وينتقل هذا المرض عبر الحشرات حيث تتكاثر بتوفر عوامل مناخية ملائمة.

تعليقات فايسبوك